أوتي فاليش .. الرسام الصهيوني الذي صمّم الرواية الصهيونية

أوتي فاليش .. الرسام الصهيوني الذي صمّم الرواية الصهيونية

 

كان 13 مايو/أيار عام 1948، يومًا حاسمًا ومثيرًا في حياة وكيل الإعلانات ومصمم الجرافيك، أوتي فاليش، إذ وَجَد على مكتبه دعوة للوكالة اليهودية، التي دعته لتصميم بوسترات استقلال”إسرائيل” وتنظيم وترتيب قاعة الاحتفال بالإعلان عن قيام “إسرائيل”. حينها كان فاليش مشغولًا في التحضيرات النهائية للمجموعة الأولى من الطوابع البريدية للدولة الجديدة، وزاد على ذلك مهمة التحضير لمؤتمر حفل إعلان قيام “إسرائيل”.

العسّاس | طوابع البريد الأولى التي تحمل صورة لعملات تعود لعصر عبري ، تصميم أوتي فاليش.
 طوابع البريد الأولى التي تحمل صورة لعملات تعود لعصر عبري، تصميم أوتي فاليش.

ولد فاليش في النمسا عام 1906، وكان في شبابه مصممًا شهيرًا في أوروبا يعمل في مجال الإعلانات، حيث سخّر موهبته لبناء النماذج المرئية لدعاية وتسويق الرواية الصهيونية ومؤسساتها. في بداية مشواره نشر فاليش منشورات ومواد مطبوعة عن شباب (كحلي – أبيض) في التشيك، ولاحقًا عمل على تصميم لصالح منظمة كاكال (دائرة أراضي “إسرائيل”) وشعارها (“كيرن يسود” تزرع، والشعب العبري يحصد).

العسّاس | كيرن كاييمت البروستر الأول، ويظهر عليه الشعار، كيرن يسود يزرع والشعب العبري يحصد
كيرن كاييمت البروستر الأول، ويظهر عليه الشعار، كيرن يسود يزرع والشعب العبري يحصد.

بعد هجرته إلى فلسطين الانتدابية عام 1934، كان فاليش مسؤولًا عن الترتيبات التقنية والفنية للمؤتمرات الصهيونية، وصمم إلى جانب ذلك شعارات الشرطة والجيش الإسرائيلي، وحتى أنه قدم مقترحات لشكل علم “إسرائيل” وشعارها،التي رُفضت فيما بعد، إضافة إلى خطِّ وتصميم وثيقة الاستقلال الإسرائيلية.

العسّاس| إعلان الاستقلال الإسرائيلي، تصميم وتزيين أوتي فاليش.
إعلان الاستقلال الإسرائيلي، تصميم وتزيين أوتي فاليش.

وعمل فاليش فيما بعد على تصميم منتجات شركة الحليب الإسرائيلية “تنوفا”، وكذلك شركة صناعة الأغذية وشعارها المشهور، وعمل كذلك بكل مؤسسة صهيونية أخرى، وهناك ملصقات وبوسترات باسمه في معرض تل أبيب عن المهاجرين الأوائل، والمحرقة والنهضة، واستعمار البلاد، وتعبئة المستوطنات الأولى، والمشاركة بالحرب العالمية الأولى، وتصاميم للهستدروت وشعارها “الشعب العبري العامل- رافعة الدولة العبرية وهدفها”.

العسّاس | بوستر لتجنيد النساء تصميم أوتي فاليش.
 بوستر لتجنيد النساء تصميم أوتي فاليش.

 

العسّاس | تصميم فاليش لمسلًّ للأطفال لشركة الأغذية الإسرائيلية أوسم.
تصميم فاليش لشركة الأغذية الإسرائيلية “أوسم”.

ويعكس الإعلان الذي صممه فاليش في سنوات الخمسينيات لشركة السفن تسيم “ZIM”، مدى التزامه الأيديولوجي الصهيوني، حيث تظهر في وسط الملصق، سفينة في عرض البحر من خلفها الشمعدان، رمز “إسرائيل”، وهو ذات الشمعدان الذي يظهر على قوس “تيتوس” في روما.

ويذكّر الملصق بالغنائم التي عاد بها الغزاة الرومان من القدس، ويأتي دمج رمز الشمعدان مع سفينة تسيم التي تحمل أسطول سفن الشركة الإسرائيلية القومية، حتى يعكس الأيديولوجيا الصهيونية التي تسوقها الشركة في العالم، بينما يأتي الإبحار وكأنه حملة انتصار وتغلّب على الصعوبات التي تواجه “الدولة الفتية”.

العسّاس | تصميم بوستر لشركة تسيم الإسرائيلية القومية للنقل البحري، يظهر فيه رمز الشمعدان وراء السفينة.
تصميم لشركة “تسيم” الإسرائيلية القومية للنقل البحري، يظهر فيه رمز الشمعدان وراء السفينة

هناك من اتهم فاليش بأنه فنان مجند للدفاع عن الأيديولوجيا الصهيونية، بهذا الشأن تقول البروفيسور دانا أورلي: “إن تجنيد فنان مثل فاليش، ضمن دولة في طور البناء لا يمت بصلة للفن المجند في الديكتاتوريات” مضيفة “أن فاليش اختار تقليد أساليب فنّيّة أوروبية ظهرت في الحربين العالميتين، وهذا لا يجعل منه فنانًا فاشيًا أو بلشفيا”.

بينما قال فاليش، الذي توفي عام 1977، في مذكراته: “لقد اخترت رموزًا ظهرت على العملات اليهودية منذ ألف عام، أنا مقتنع أن اليوم التي ستظهر فيه الطوابع، سنكون في حالة حرب مع الدول العربية المجاورة، ولهذا السبب اخترت عُملات من فترة حرب اليهود وثورة بار كوخبا ضد الرومان”.

 



رابط المادة الأصلي: https://bit.ly/2Ul1lWh

عنوان المادة الأصلي: أوتي فاليش – الرجل الذي شكل الرواية الصهيونية

ترجمة : العساس