نتنياهو يحظر فضائية الأقصى ويعتبرها ارهابية

نتنياهو يحظر فضائية الأقصى ويعتبرها ارهابية

أعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، الأربعاء، حظر قناة الأقصى الفضائية واعتبارها منظمة "إرهابية".  وذلك بناءا على توصيات جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك) و"هيئة المكافحة الاقتصادية للإرهاب في وزارة الجيش .

وأشارت وسائل اعلام اسرائيلية إلى أن القرار يستند إلى المعلومات الواردة من "الشاباك" تزعم استغلال حركة حماس للقناة لغايات تجنيد نشطاء في صفوفها من خلال استخدام رموز سرية خلال البث التلفزيوني للقناة.  وفي وقت سابق، زعم الشاباك أن قناة الأقصى قد وجهت إشارات أسمتها بـ "السرية" لخلية تابعة لحماس زعم الاحتلال أنه اعتقل أعضائها في القدس.

من جانبها رفضت فصائل فلسطينية، قرار نتنياهو اعتبار قناة الأقصى "منظمة إرهابية"، وعدت ذلك تكريساً لنهج استهداف الإعلام الفلسطيني واستمرار للعدوان على شعبه  كما دان التجمع الإعلامي الديموقراطي القرار، وقال: إنه "محاولة بائسة لإسكات الإعلام الفلسطيني المقاوم، واستمرار لسياسة الاحتلال في قمع الحريات الإعلامية وملاحقة الصحفيين".

واعتبر الناطق باسم حركة الجهاد مصعب البريم تصنيف فضائية الأقصى "منظمة إرهابية" "محاولة جديدة لفرض نوع من الحصار على الرواية الفلسطينية التي باتت تحرز نجاحات واضحة في تعرية وفضح الاحتلال إعلاميا وسياسيا وإنسانيا". وأكد أن استهداف المؤسسات الإعلامية الفلسطينية لن يمنعها من استكمال رسالتها في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية وفضح جرائم الاحتلال.

وقالت حركة الأحرار: إن القرار الإسرائيلي ضد فضائية الأقصى "يفضح إجرام الاحتلال" ولن يثني الإعلام الفلسطيني وكوادره عن مواصلة أدائهم لواجبهم المهني والوطني في فضح جرائم وأكاذيب الاحتلال وتعريته أمام العالم". وشددت على أن فضائية الأقصى "هي رائدة الإعلام الفلسطيني المقاوم وستبقى شوكة في حلق الاحتلال".

وأكد المكتب الإعلامي لحركة المجاهدين، أن قناة الأقصى منبر إعلامي مقاوم يحمل هم القضية الفلسطينية ويسمع صوت شعبنا ومقاومته إلى العالم. وطالب المكتب الإعلامي المؤسسات الدولية "بضرورة التحرك العاجل لوقف العدوان الصهيوني بحق الصحافة الفلسطينية والإعلام المقاوم".