محلل إسرائيلي: الأموال القطرية لن تضمن الهدوء لنتنياهو في قطاع غزة

محلل إسرائيلي: الأموال القطرية لن تضمن الهدوء لنتنياهو في قطاع غزة

قال المحلل العسكري في صحيفة هآرتس العبرية "عاموس هرائيل"، اليوم الأحد، إن حركة حماس، وبعد رفضها لاستلام المنحة القطرية، لن تضمن الهدوء لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في الجنوب لحين انتهاء الانتخابات العامة.

وأضاف هرائيل، أن الاتفاق حول دخول المنحة المالية القطرية إلى قطاع غزة، في نهاية الأسبوع الماضي، يمكن أن يحقق هدوءا نسبيا محدودا، وقد يقلص التزام حماس بمنع التظاهرات العنيفة لفترة طويلة.

وأكد المحلل العسكري ، أن "إسرائيل" تهربت من التزاماتها بالسماح بدخول الأموال القطرية لغزة في موعدها، بزعم وجود توتر متصاعد في الأسابيع الأخيرة.

وبحسب المحلل العسكري، فإن السبب الحقيقي للتأخير هو، نشر الصور الحقائب التي أثارت انتقادات عامة، وتسببت بهجوم على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو،  من قبل منافسيه في اليمين.

ووفقا للمحلل، فإن المنظومة الأمنية الإسرائيلية أوصت المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابنيت"، بالمصادقة على تحويل الأموال الى غزة.

وأشار الى أن حركة حماس أن رفضت استلام الأموال للموظفين، ووافقت دخولها للعائلات الفقيرة، ومشاريع انسانية بغزة، بواسطة الأمم المتحدة.

وذكر المحلل، أن حماس اعتبرت ذلك، خطوة أخرى لاعتراف دولي فعلي تحصل عليه الحركة، مشيراً الى أن حالة من الإحباط تسود السلطة الفلسطينية بعد هذا الاتفاق.

ولفت المحلل هرائيل، إلى وجود أسباب أخرى لتصعيد أمني محتمل بالساحة الفلسطينية، وأبرزها الاعتداءات الإسرائيلية على الأسرى، وخاصة القمع الحاصل في سجن "عوفر". واستمرار هذا الوضع في السجون يؤثر على ارتفاع مستوى التوتر في قطاع غزة والضفة الغربية.

المصدر : شهاب