نتنياهو يصفع السيسي ... تل أبيب تدشن منظومة دفاع جوي لحماية سد النهضة  

نتنياهو يصفع السيسي ... تل أبيب تدشن منظومة دفاع جوي لحماية سد النهضة  

مصادر استخبارية اسرائيلية زعمت وجود توتر في العلاقة بين عبد الفتاح السيسي وبنيامين نتنياهو في الآونة الأخيرة ، نظرا لإصرار تل أبيب على اتمام منظومة الصواريخ المضادة للطائرات لحماية سد النهضة الاثيوبي.

وفقا لموقع "ديبكا " الاستخباري العبري وتقريره المنشور أمس الأحد، ازدادت حدة التوترات بين القاهرة وتل أبيب في أعقاب انتهاء تل أبيب من تركيب منظومة الدفاع الجوي المضادة للطائرات المسماة سبايدر  Spyder-MR  حول سد النهضة الكبير التي أقامته أديس أبابا فوق منابع نهر النيل على أراضيها .

مصادر عسكرية واستخباراتية من "ديبكا" ذكرت أن إنشاء منظومة الحماية المضادة للطائرات حول هذا السد الضخم بدأت في أوائل شهر مايو، والآن على وشك الانتهاء بعد شهرين ونصف من العمل.

وعقد مكتب السيسي مشاورات عاجلة ومكثفة لبحث إمكانية إقناع إسرائيل بالتوقف عن تزويد اثيوبيا بهذه المنظومة الدفاعية، لكن كافة نداءات السيسي وفريقه المباشرة وغير المباشرة في هذا الصدد اصطدمت بالرفض القاطع من حليفه الاسرائيلي بنيامين نتنياهو .

المنظومة الجديدة حول سد النهضة ، شاركت فيها ثلاث من كبريات مؤسسات الصناعات الدفاعية في اسرائيل وهي  شركة رفائيل  والتي وفرت وصنعت منظومة الصواريخ من نوعي "بيثون" PYthon  و"ديربي DERby ، وكذلك قسم الصواريخ في مؤسسة صناعات الفضاء الاسرائيلية MBT  والتي زودت المنظومة بالمركبات الحاملة  للصواريخ،  فيما قامت الشركة الثالثة "ELTA"  بتوفير تكنولجيا أنظمة الرادار للمنظومة.

ووفقًا لمصادر موقع الاستخبارات " ديبكا"  فإن قرار أديس أبابا بشراء المنظومة الاسرائيلية المضادة للطائرات بعد مراقبة أدائها في الاشتباكات العسكرية التي وقعت قبل 5 أشهر وتحديدا في أوائل شهر مارس بين الهند وباكستان بمنطقة كشمير.

ومنظومة  السبايدر" Spyder-MR " المضادة للطائرات، تعتبر الوحيدة في العالم القادرة على إطلاق نوعين مختلفين من الصواريخ من نفس المشغّل، وهما "البيتون 5" ، التي تبلغ مداها حوالي 5 كم ، وصواريخ  "ديربي"  الذي يبلغ مداها 50 كم. 

يبلغ ارتفاع السد حوالي 150 مترًا وعرضه 1870 مترًا. بجانبه كان هناك سد إضافي مساعد وخزان مساحته حوالي 1300 كيلومتر مربع. بمجرد الانتهاء من مراحل  يمكن للسد استيعاب ما يصل إلى 74 مليار متر مكعب - كمية أكبر من المياه التي تستغلها مصر خلال عام. مع توربينات السد التي يبلغ عددها 16  لإثيوبيا تزيد الطاقة الإنتاجية للكهرباء بمقدار ثلاثة أضعاف مما يسمح بتصديرها إلى الدول المجاورة.

عارضت مصر دائمًا بناء السد لأن 85 في المائة من احتياجات مواطنيها من المياه والبالغ عددهم 100 مليون مصري تأتي عبر المنابع من اثيوبيا ، على الرغم من التطمينات التي تقدمها أديس أبابا منذ فترة طويلة تقدم للقاهرة سلسلة من الوعود تهدف إلى تخفيف المخاوف من نقص المياه في مصر.